Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Justice Sociale / Démocratie Directe / Nation Europe et الأمة العربية de Stéphane Parédé ستيفان بردي

محليات>>اعتصامات في دمشق وطرطوس وحماة استنكاراً للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وتضامنا مع أهله

18 Novembre 2012 , Rédigé par justicesocialeetdemocratiedirecte.over-blog.com

17 تشرين الثاني , 2012

 

دمشق-طرطوس-سانا

اعتصم مئات الطلبة السوريين والعرب الدارسين في جامعة دمشق اليوم أمام مبنى الامم المتحدة في دمشق استنكارا وإدانة للعدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة وتضامنا مع أهله وتنديدا بالصمت الرسمي العربي والدولي الفاضح تجاه ما يجري فيه من عدوان وقتل واجرام.

وردد الطلبة شعارات وهتافات تؤكد أن الشعب السوري والفلسطيني واحد وتندد بتآمر بعض الدول والأنظمة العربية على سورية وصمتها تجاه ما يحصل في غزة وتشير إلى "أن الجامعة العربية باتت أداة بيد الولايات المتحدة وإسرائيل تبيع الحقوق العربية لقاء أموال ومصالح".

20121117-155926.jpg

وبينت سارة يوسف طالبة ادب عربي أنهم يشاركون اليوم لتأكيد وقوف الشباب السوري إلى جانب أهالي غزة الصامدين وحقهم في تحرير كل شبر من أرضهم ودعوة المجتمع الدولي لوقف جرائم العدو الصهيوني وعدوانه على الشعب الفلسطيني.

بدورها أكدت زينة طالبة أدب فرنسي أن الشعب السوري لن ينسى أن القضية الفلسطينية هي قضيته الأولى وسيواصل تمسكه بالمقاومة كحل وخيار وحيد لنيل الحقوق المسلوبة للشعوب.

واعتبرت إيمان طالبة فلسفة أن الطلبة جاؤوا اليوم ليؤكدوا أن الشعب السوري سيقف دائما إلى جانب الشعب الفلسطيني وحقوقه في تحرير أرضه مستغربة "موقف بعض الأنظمة العربية التي لم تقطع علاقاتها مع إسرائيل التي ترتكب الجرائم والمجازر بحق العرب".

وبين حازم عباس طالب علوم سياسية أن الاعتصام اليوم هو للتنديد بالعدوان الصهيوني المجرم على أهلنا في غزة مؤكدا ان القضية الفلسطينية ستبقى القضية المركزية للشعب السوري المستعد لبذل الغالي والنفيس حتى تحرير آخر شبر من الأراضي العربية المحتلة.

من جانبها بينت ميس سويدان رئيسة الاتحاد الوطني لطلبة لبنان بسورية أن مشاركة الطلبة اللبنانيين في الاعتصام هي تعبير عن تضامنهم مع أهل غزة ووقوفهم مع سورية قيادة وشعبا في وجه المؤامرة التي تتعرض لها مؤكدة انه لم يعد ممكنا انتظار مجلس الأمن أو الجامعة العربية لتأخذ موقف حق تجاه أي قضية لاسيما القضية الفلسطينية حيث يتعرض الشعب الفلسطيني لإرهاب صهيوني منظم منذ فترة طويلة.

20121117-160003.jpg

وبين الدكتور معتز القرشي أمين المنظمات الطلابية العربية بجامعة دمشق أن الفعالية اليوم هي للاحتجاج على ما يقوم به العدوان الصهيوني الغاشم وهمجيته في غزة ودعوة لمجلس الأمن ليلتفت إلى الجرائم الحقيقية التي يرتكبها هذا العدوان ضد الشعب الفلسطيني متسائلا "عن دور الجامعة العربية ولماذا لا يخرج شيوخ الخليج للمطالبة بعقوبات تحت البند السابع".

وطالب القرشي المجتمع الدولي بالعمل على تطبيق الشرعية الدولية في فلسطين التي يدعو لتطبيقها في مواقع أخرى ومحاسبة إسرائيل التي تتجاهل باستمرار القرارات الدولية بدعم أمريكي مفضوح.

ورأى خالد العجمي من اتحاد الطلبة السوداني ان الاعتصام اليوم هدفه لفت انظار العالم الى الجرائم المرتكبة ضد الشعب الفلسطيني معتبرا أن اجتماعات الجامعة العربية باتت لالتقاط الصور التذكارية فقط.

وأشار محمد نصر من اتحاد الطلبة الفلسطيني أن الفعالية اليوم هدفها إيصال رسالة تهنئة وشكر للمقاومة الفلسطينية بغزة وكل من ساهم بصمودها ونجاحها وعلى رأسهم الشعب السوري معتبرا "ان الأنظمة العربية المتجاهلة لما يحدث اليوم ستكون نهايتها مأساوية ولن ينقذها من تتآمر لاجله اليوم".

ولفت مصطفى داكوان رئيس اتحاد طلبة إفريقيا في دمشق إلى أن مشاركة الطلبة في الاعتصام اليوم هي تعبير عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني والسوري في محنتهم معتبرا أن الأمتين الافريقية والعربية يجمعهما مصير واحد وهدف مشترك ضد التآمر العالمي مستنكرا المواقف الدولية المتخاذلة ضد الشعب الفلسطيني المظلوم وداعيا الجميع الى الوقوف صفا واحدا إلى جانبه ومساعدته.

20121117-160033.jpg

وسلم طلبة جامعة دمشق ممثلين بالاتحاد الوطني لطلبة سورية في نهاية الاعتصام الدكتور خالد المصري مستشار الأمم المتحدة في دمشق بيانا أدانوا فيه العدوان الهمجي للكيان الصهيوني الإرهابي على الشعب الفلسطيني في غزة المحاصرة مستنكرين الصمت الرسمي العربي والدولي الفاضح تجاه ما يجري في غزة من عدوان وقتل وإجرام.

وقال الطلبة في بيانهم "إن سورية الصمود والعروبة وبرغم الحرب الكونية التي تشن عليها من القوى الاستعمارية والرجعية منذ بداية العام الماضي تؤكد وقوفها ودعمها للشعب الفلسطيني حتى تحقيق أهدافه في العودة واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

وطالب البيان "بالوقف الفوري والعاجل للعدوان الصهيوني الهمجي على غزة ورفع الحصار عنها وفتح جميع المعابر دون قيد أو شرط وقطع كل اشكال العلاقات مع الكيان الصهيوني العنصري وطرد سفرائه وممثليه وسحب سفراء بعض الحكومات العربية والاسلامية ومحاكمة مجرمي الحرب الصهاينة ومن يساندهم بصفتهم مجرمي حرب".

وناشد بيان طلبة جامعة دمشق جماهير الأمة العربية واحرار العالم من أجل نصرة أهلنا في غزة "محملين النظام الرسمي العربي العميل والمتخاذل ومجلس الأمن الدولي مسؤولية حرب الابادة الجماعية التي ينفذها العدو الصهيوني على الشعب الفلسطيني في غزة المحاصرة".

20121117-160608.jpg

وأكد البيان "أن الجماهير الطلابية بجامعة دمشق تنحني بخشوع واجلال امام ارواح شهداء غزة وجرحاها" منوهين بصمود أبناء غزة الاحرار وجميع فصائل المقاومة الفلسطينية التي التحمت في مواجهة العدوان الإسرائيلي وحماية الشعب الفلسطيني داعين "جماهير أمتنا العربية واحرار العالم الذين هبوا ضد الاجرام والإرهاب الصهيوني إلى تصعيد جميع مظاهر الاحتجاج وتقديم كل اشكال الدعم والمساندة للشعب الفلسطيني المحاصر".

ولفت البيان إلى انها "ليست هذه المرة الأولى التي يتواصل بها العدوان الإرهابي والوحشي الصهيوني على أهل غزة وبشراكة مع الإدارة الأمريكية وحكومات الغرب الاستعمارية ويستمر الحكام العرب في صمتهم وتخاذلهم مع حكام الكيان الصهيوني فالتاريخ يشهد على قتل وتشريد وطرد ابناء الشعب الفلسطيني من أراضيهم وديارهم منذ عام 1948".

واستنكرت المنظمات الطلابية العربية بجامعة دمشق في بيان لها.. العدوان الهمجي الذي يقوم به الاحتلال الصهيوني ضد الشعب العربي الفلسطيني في غزة الصامدة معتبرا ان هذا العدوان تعبير حقيقي لهمجية هذا الكيان الغاشم.

وأكد البيان ان "الجامعة العربية في ظل تغييب سورية عنها هي جامعة مرتهنة للقوى الامبريالية تنفذ أوامرها ولا تعكس تطلعات وأماني جماهير الأمة" متسائلا اين الجامعة العربية ولماذا لا يدعى إلى قمة عربية طارئة لوقف العدوان ودعم صمود الشعب الفلسطيني ولماذا لا تذهب إلى مجلس الأمن الدولي من اجل فرض العقوبات على الكيان الصهيوني الغاصب.

ودعا البيان القوى القومية والتقدمية في الوطن العربي والعالم والأمم المتحدة للوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني للاقرار بحقوقه والاعتراف بدولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وعودة أبناء فلسطين إلى أرضهم.

وأشار بيان المنظمات الطلابية العربية في جامعة دمشق إلى ان الكيان الصهيوني يقوم بمجازر جديدة ضد الفلسطينيين والتي تمثلت بغارات جوية وحشية تستهدف الأبرياء بحجة حماية المستوطنات والعمق الصهيوني وهو في الحقيقة يرمي إلى إبادة الشعب الفلسطيني وقواه الثورية التي أثبتت هشاشة هذا الكيان وعنصريته.

وأكد ان "ما جعل هذا الكيان يقوم بهذه الهجمات مجددا هو صمت الأنظمة العربية المتخاذلة والمتآمرة مع قوى الاستعمار التي تحركها كالدمى منزوعة القرار والسيادة".

مئات الطلبة يعتصمون في طرطوس تضامنا مع أهالي غزة في وجه العدوان الإسرائيلي ويستنكرون الصمت الدولي إزاء الجريمة الصهيونية المتواصلة بحق أهالي القطاع

واعتصم مئات الطلبة اليوم في ساحة المحافظة بطرطوس تضامنا مع أهالي قطاع غزة في وجه العدوان الإسرائيلي المتواصل عليهم منذ عدة أيام وتنديدا بالصمت الدولي تجاه المجازر التي ترتكبها قوات الاحتلال الصهيوني بحق الأطفال والنساء والشيوخ في القطاع المحاصر منذ عدة سنوات.

واستنكر الطلبة العدوان الإسرائيلي على القطاع وجميع ممارسات الاحتلال الاسرائيلي الذي يحاصر أهالي القطاع منذ عدة سنوات على مرأى ومسمع العالم أجمع مطالبين مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة وجميع المنظمات الدولية بتحمل مسوءولياتها للضغط على إسرائيل لوقف عدوانها الغاشم الذي راح ضحيته عشرات الضحايا والجرحى من المدنيين في القطاع.

20121117-213740.jpg

واستنكر المعتصمون صمت الجامعة العربية إزاء الجريمة الصهيونية المتواصلة على أهالي القطاع واصفين مواقف بعض الأنظمة العربية تجاه العدوان الصهيوني بأنها مخجلة وتخدم مصالح الكيان الإسرائيلي.

وعاهد المشاركون بأنهم لن ينسوا ولن يغفروا جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق أبناء الشعب الفلسطيني وبحق ابناء غزة المحاصرة ولن ينسوا من تامر على سورية قائلين.. "لن نغفر حريتهم التي ارادوها لنا ملونة بدمائنا موسومة بأجسادنا مخطوطة بساطور لن نغفر تشويه ديننا ليبرروا قتلنا ويبرروا خيانتهم وبيعهم للقضية ونقسم بكل حبة تراب رويت بدماء الشهداء نقسم بكل اهة خرجت من صدر ام محروقة على ولدها نقسم بكل دمعة يتيم وبكل طفولة حرمت من كنف ابيها نقسم بكل ياسمينة وبكل وردة وبكل صخرة بأننا لن نغفر ولن ننسى وابدا على العهد سنبقى كما تربينا على حب الوطن والدفاع عنه حتى الموت".

وأكد رئيس مكتب المنظمات في فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية بطرطوس اسبر عبود "ان من يقوم بالاعتداء على غزة اليوم هو من يقف الى صف واحد بجانب إسرائيل" معتبرا أن "الامل موجود بالشعوب العربية التي ترفض ما يحصل لاشقائها في غزة والقدس.. ونحن اليوم جئنا لنقول ان الشعب السوري بمختلف أطيافه هو مع المقاومة وقضية فلسطين القضية المركزية للعرب".

وتساءلت رئيسة مكتب التنظيم ورعاية الرواد في اتحاد شبيبة الثورة سولين حمادة عن سبب صمت الجامعة العربية على العدوان الصهيوني على أهالي غزة مؤكدة أن إسرائيل تسعى إلى تشويه وطمس الهوية العربية لفلسطين وتصفية قضيتها.

واعتبر رئيس فرع اتحاد طلبة طرطوس هيثم عاصي ان الشعب الفلسطيني اليوم يسجل اكبر انتصار امام الطغيان الصهيوني مستنكرا صمت الدول الغربية تجاه الجريمة الموصوفة التي تنفذها إسرائيل بحق أهلنا الصامدين في غزة.

وقفة تضامنية بالشموع في بلدة سلحب بحماة مع أهالي غزة واستنكاراً للعدوان

بدورهاأقامت مؤسسة بصمة شباب سورية في محافظة حماة مساء اليوم وقفة تضامنية بالشموع مع أهلنا الصامدين في غزة وذلك في شارع الشيخ صالح العلي ببلدة سلحب بمنطقة الغاب في حماة.

واستنكر المشاركون العدوان الإسرائيلي الهمجي وجميع ممارسات الاحتلال ضد أبناء القطاع المحاصر منذ سنوات داعين إلى دعم ونصرة أهالي قطاع غزة بكل الوسائل والامكانيات.

وندد المشاركون الذين هتفوا للمقاومة وعملياتها البطولية الرادعة للعدوان بصمت الجامعة العربية والأنظمة الخليجية المتآمرة والمساندة لأجندات الغرب في المنطقة.

وأشار مازن الهدر ممثل بصمة شباب سورية في حماة إلى أن وقفة اليوم للتعبير بالكلمة الصادقة عن دعم الشعب السوري لأهالي قطاع غزة الذين يتعرضون لعدوان همجي يشنه العدو الإسرائيلي الحاقد وسط صمت دولي وعربي لافتاً إلى أن من يستهدف غزة اليوم هو ذاته من يستهدف سورية المقاومة التي دعمت ومازالت الحقوق العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

واعتبر محسن جداوي ناشط في بصمة شباب حماة أن العدوان الصهيوني على غزة يأتي ضمن سلسلة محاولات العدو الإسرائيلي لكسرالمقاومة العربية في المنطقة وإضعاف داعميها وهو ما بدأ منذ سنتين في سورية مؤكدا أن طريق المقاومة الذي اختاره الشعبان السوري والفلسطيني ضد الصهيونية وعملائها في المنطقة سيفشل كل محاولاتهم وسيردع إجرامهم.

Partager cet article

Repost 0

Commenter cet article